ارايت سوسه والاصيل يلفها --في حلة نسجت من الاضواء

يا ربي ستين مرحبه ومرحبه زايده تفضل سجل امعانا وكنك ما تبيش ما فيش
مشكلة اضغط علي اخفاء وادهور فالمنتدى بغايتك مااديرش غيبة .
هي السلام عليكم

منتدى مدينة سوسه

افتتاح منتدى جديد خاص بقبيلة الحاسة وهذا هو الرابط http://alhassa-family.own0.com/forum.htm

    شكوى وامال للجواهرى

    شاطر
    avatar
    ولد سوسه
    عضو مميز جدا
    عضو مميز جدا

    عدد الرسائل : 89
    العمر : 41
    السٌّمعَة : 0
    مستوى العضو : 80868
    تاريخ التسجيل : 10/03/2009

    شكوى وامال للجواهرى

    مُساهمة من طرف ولد سوسه في الثلاثاء أبريل 14, 2009 7:57 pm

    ولد الشاعر محمد مهدي الجواهري في النجف في السادس والعشرين من تموز عام 1899م بالعراق
    في أول حياته يرتدي العمامة لباس رجال الدين لأنه نشأ نشأةً دينيه محافظة ، واشترك بسب ذلك في ثورة العشرين عام 1920م ضد السلطات البريطانية وهو لابس العمامة ، ثم اشتغل مدة قصيرة في بلاط الملك فيصل الأول عندما تُوج ملكاً على العراق وكان لا يزال يرتدي العمامة ، ثم ترك العمامة كما ترك الاشتغال في البلاط الفيصلي وراح يعمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد وانتخب عدة مرات رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين.‏يتصف أسلوب الجواهري بالصدق في التعبير والقوة في البيان والحرارة في الإحساس الملتحم بالصور الهادرة كالتيار في النفس ، ولكنه يبدو من خلال أفكاره متشائماً حزيناً من الحياة تغلف شعره مسحة من الكآبة والإحساس القاتم الحزين مع نفسية معقدة تنظر إلى كل أمر نظر الفيلسوف الناقد الذي لايرضيه شيء.
    وتوفي الجواهري في السابع والعشرين من تموز فى عام1997 فى مدينة دمشق ،
    وقد اخترت لكم من حدائق شعره هذه القصيدة التى تفوح منها رائحة البلاغة وعبق جمال الكلمات
    عنوانها شكوى وامال

    أعاتب فيك الدهر لو كان يسمع
    وأشكو الليالي ، لو لشكواي تسمع
    أكل زماني فيك هم ولوعة
    وكل نصيبي منك قلب مروع
    ولي زفرة لا يوسع القلب ردها
    وكيف وتيار الأسى يتدفع
    أغرك مني في الرزايا تجلدي
    ولم تدر ما يخفي الفؤاد الملوع
    خليلي قد شف السها فرط سهدها
    فهل للسها مثلي فؤاد وأضلع
    كأني وقد رمت المواساة في الورى
    أخو ظمأ مناه بالورد بلقع
    كأن ولاه الأمر في الأرض حرمت
    سياستهم أن يجمع الحر مجمع
    كأن الدراري حملت ما أبثه
    إلى الليل من شكوى الأسى فهي ضلع
    كأن بلاد الحر سجن لمجرم
    وما جرمه إلا العلى والترفع
    ستحملني عن مسكن الذل عزمة
    باسعافه دون البرية أطمع
    أرى لك في هذا التورع مقصداً
    وإلا فما ضب الفلا والتورع
    تلفعت بالتقوى وثوبك غيره
    فلله ذياك الضلال الملفع
    لعل زماناً ضيعتني صروفه
    يرق فيرعى فيه قدر مضيع
    وخلاً أساء الظن بي إن بدت له
    حقيقة ما أخفي عن الشر يقلع
    إليك زماني خذ حياة سئمتها
    هي السم في ذوب الحشاشة ينقع
    وإني وإن كنت القليل حماقة
    فلي مبدأ عنه أحامي وأدفع
    ولو أنني أعجلت خيفت بوادري
    ولكن صبر الحر للحر أنفع
    -

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:10 am